أخبار عاجلة

فضيحة…  مشروع كبير محسوب على منارة المتوسط  في مهب الريح بالحسيمة

المصطفى فراجي :طنجة

تحول مشروع سيدي عابد بالحسيمة إلى مايشبه كابوسا يؤرق المواطنين الراغبين في الاستفادة من السكن الاجتماعي، المخصص لذوي الدخل المحدود، بعد إنجاز مشاريع سكنية ضمنها 5 آلاف وحدة بالقطب الحضري، وألف وحدة للسكن الاجتماعي، دون تسليم جزء منها، على الأقل للمستفيدين.

فضائح تكاد تحوم حول هذا المشروع، وأسئلة مشروعة آنية تطرح حول تأخره أوتعطيله، أوبالأحرى تعليقه إلى أجل غير مسمى، كما أن هناك أصابع الاتهام موجهة شركة العمران .

هذ، وعبر العديد من أرباب وسائقي سيارات الأجرة الصغيرة ( الصنف الثاني )، عن قلقهم من مصير شقق للسكن الاجتماعي، مخصصة للفئات المحدودة الدخل بالقطب الحضري سيدي عابد بالحسيمة، مؤكدين أن وعودا سبق وأن منحها عامل إقليم الحسيمة للجمعية الممثلة لمهنيي القطاع بتخصيص شقق لهم، بالمشروع الذي يضم 1000 شقة مخصصة للسكن الاجتماعي.

وأكد هؤلاء أن لقاء سبق وأن جمع كل من عامل إقليم الحسيمة وممثلين عن جمعية أرباب وسائقي سيارات الأجرة الصغيرة، بتاريخ 20 مارس 2019، قدم خلاله العامل وعودا بمنح الجمعية 80 شقة خلال انتهاء الشطر الأول من المشروع الكائن بالقطب الحضري سيدي عابد بالحسيمة، كما تم الاتفاق خلال الاجتماع بمد العمالة بلائحة تضم أسماء المهنيين الذين سيستفيدون من المشروع، والتي تؤكد الجمعية أنها قامت بوضعها بالعمالة بتاريخ 29 ماي 2019.

.

حسب مصادرنا، فإن العديد من الأطراف  تلاعبا في هذه الشقق و جنا أموالا طائلة من خلال السمسرة فيها دون حسيب و لا رقيب ، لفائدة أشخاص غرباء عن المنطقة و يتوفرون على دخل مالي يفوق خمسة آلاف درهم شهريا ، فيما تم إقصاء الفقراء من ذوي الدخل المحدود بالمدينة كالبحارة و مستخدمي المقاهي و سائقي الطاكسيات وعمال النظافة

ويرى ( م. غ ) رئيس جمعية ارباب وسائقي سيارات الأجرة بالحسيمة، أن أغلب الاجتماعات المنعقدة مع الكاتب العام للعمالة لم تفض إلى نتائج مرضية، مضيفا أن كل الوعود ذهبت سدى، قبل أن يتابع في حديثه أنه ” لم نستفد من أي شيء، رغم اجتماعاتنا المتتالية مع مدير مؤسسة العمران. في البدء تلقينا وعودا بتمكين السائقين ذوي الدخل المحدود ب80 شقة، مقابل 14 مليون لكل مستفيد، قبل أن نفاجأ بتسويف وتماطل، إلى حد مطالبتنا بالاحتكام إلى القرعة، بمبرر أن عدد الشقق المتوفرة حاليا (500 شقة )لاتستجيب لكل المطالب، إلا أننا رفضنا الاقتراح جملة وتفصيلا.

لاحديث في الحسيمة إلا عن وجود تلاعبات وزبونية تلوح في الأفق، من أجل قطع الطريق على الفئة المستضعفة، مقابل منح شقق لذوي النفوذ والمقربين، ولكل من يدفع أكثر، علنيا أوتحت الطاولة. وازدادت حدة غضب بعض فعاليات المجتمع المدني التي تطالب عامل الإقليم ومدير شركة العمران بنشر لائحة المستفيدين من شقق السكن الاجتماعي بمنطقة سيدي عابد، والتي يفترض أن تستفيد منها العائلات الأكثر فقرا، وتضررا من بحارة ومستخدمين وسائقي الطاكسيات وعمال النظافة

وكانت الوزيرة السابقة للإسكان وسياسة المدينة، السيدة نزهة بوشارب، قد زارت الحسيمة  السنة الماضية واشرفت، على تقدم أشغال عدد من المشاريع السكنية المنجزة في إطار برنامج التنمية المجالية الحسيمة منارة المتوسط.

وزارت السيدة نزهة بوشارب، التي كانت مرفوقة بوفد ضم على الخصوص عامل إقليم الحسيمة فريد شوراق، وبدر الكانوني رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، القطب الحضري سيدي عابد بالحسيمة، حيث اطلعت بالمناسبة على مشروع إنجاز حوالي 1000 وحدة للسكن الاجتماعي الذي بلغت نسبة تقدم الأشغال به نحو 54 في المائة.

وقدمت للوزيرة والوفد المرافق لها شروحات حول هذا المشروع السكني الذي يتضمن إنجاز وحدات للسكن الاجتماعي من فئتي 54 و 56 مترا مربعا بتكلفة مالية إجمالية تصل إلى 239 مليون درهم.

وأوضحت السيدة نزهة بوشارب، في تصريح للصحافة بالمناسبة، أن إنجاز هذه الوحدات السكنية يأتي في إطار مشروع القطب الحضري سيدي عابد بالحسيمة الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السدس، والذي يتضمن إنجاز ما مجموعه 5000 وحدة سكنية بإقليم الحسيمة.

وأضافت أنه تم حتى الآن إنجاز 500 وحدة سكنية مخصصة لذوي الدخل المحدود من أصل 1000 وحدة بمعايير جيدة يتضمنها الشطر الأول من المشروع، مسجلة أن الشطر الثاني سينطلق قريبا كما ستهم أشطر أخرى عددا من الجماعات الترابية التابعة لإقليم الحسيمة.

من جهته، أبرز السيد بدر الكانوني، في تصريح مماثل، أن هذه الوحدات السكنية الاجتماعية موجهة لذوي الدخل المحدود، مشيرة إلى أنه سيتم تسليم الوحدات التي اكتمل إنجازها في الأسابيع المقبلة، فيما ستعطي انطلاقة أشغال إنجاز 500 وحدة أخرى في الأسابيع المقبلة.

وأضاف أن إنجاز هذا المشروع الهام تأتى بفضل تضافر جهود جميع الشركاء على مستوى إقليم الحسيمة من سلطات محلية ومصالح التابعة لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والوكالة الحضرية للحسيمة فضلا عن المهندسين المعماريين ومكاتب الدراسات.

وفي سياق متصل، اطلعت الوزيرة بحي ميرادور السفلي بالحسيمة على تقدم أشغال إعادة تهيئة 12 من الأحياء ناقصة التجهيز بالمدينة، في إطار برنامج الحسيمة منارة المتوسط.

وأكدت السيدة نزهة بوشارب، في تصريح للصحافة بالمناسبة، أنه تم تخصيص غلاف إجمالي يناهز 80 مليون درهم لإعادة تهيئة هذه الأحياء وتمكين ساكنتها من ظروف عيش مريحة من خلال تزويدهم بخدمات الماء الصالح للشرب والتطهير السائل وتمكينهم من الولوجيات الضرورية.

كما زارت الوزيرة التي كانت مرفوقة أيضا بمسؤولين جهويين ومحليين للوزارة حي أشاون بمدينة الحسيمة يعاني من خطر انجراف التربة ويعرف بعض الاختلالات العمرانية.

.

عن التايب

شاهد أيضاً

المغرب وضع سياسة للهجرة قائمة على مقاربة إنسانية مندمجة وشاملة، بفضل الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة (جامعي)

الدار البيضاء – أكد السيد علي الحريشي، عميد معهد العلوم السياسية والقانونية والاجتماعية بجامعة مونديابوليس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.