أخبار عاجلة

جعل العرض الصناعي المغربي عنصرا من عناصر الجذب الاقتصادي في مجال الطاقات المتجددة

أبرز المتدخلون في ندوة حول السيادة الطاقية ، الجمعة بطنجة ، أهمية جعل العرض الصناعي المغربي من حيث الطاقات المتجددة أحد عناصر الجذب  الاقتصادي  للمملكة.

ورأى المشاركون في جلسة في إطار  أشغال النسخة الرابعة من “أيام المؤتمر الصناعي بالمغرب”، التي تنظمها مجلة “صناعة المغرب” تحت شعار “الصناعة والطاقة والصحة والسيادة الغذائية في خدمة التنمية المجالية  والاستثمار والشغل ” ،  أن سيادة الطاقة تعد “جزء أساسيا من السيادة الصناعية ككل “.
واعتبروا أن نجاعة  الطاقة تعد الآن ضرورة لجميع الشركات والمقاولات المصنعة ، لأنها تتيح لهم أولا وقبل كل شيء خفض تكاليف الإنتاج بشكل عام .
وفي إشارة إلى ضريبة الكربون التي سيتم تطبيقها اعتبارا من سنة 2023 ، أكد المتحدثون أن الشركات الصناعية المغربية ستجد نفسها مجبرة على الإنتاج بدون الكربون ، مما سيتيح لها المزيد من الفرص للانفتاح على الأسواق الواعدة ، ولا سيما الأسواق الواعدة على مستوى السوق الأفريقية .
كما تم تسليط الضوء على أهمية زيادة تطوير الاستثمارات في مجال الطاقات النظيفة ، وكذلك تعزيز الابتكار ، من خلال منح المزيد من التمويل للبحث والتطوير ، بهدف توفير  قطاع صناعي تنافسي وخال من الكربون.
وفي هذا السياق ، ذكروا كمثال الحاجة إلى إنشاء مجمعات صناعية مستدامة ، مع الاحترام الصارم للشروط والمعايير البيئية ، واعتماد إعادة التدوير ، من خلال تحويل النفايات الصلبة واستخدام تقنيات الري الجديدة للاقتصاد في استعمال المياه.
كما أكدوا أن سيادة الطاقة يمر عبر الحد من انبعاثات الغاز ، مشيرين في هذا الصدد إلى أن المغرب نجح في زيادة حصة إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة إلى 37 في المائة  ، وينتج أكثر من 4000 ميغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.
ولاحظوا أن النسيج الصناعي قد تأثر أيضا بارتفاع أسعار الطاقة ، ما يفرض بإلحاح ،اليوم أكثر من أي وقت مضى ، تحقيق سيادة الطاقة ودعم  الأمن الاستراتيجي للبلاد.
ويهدف هذا الحدث، المنظم برعاية من وزارة الصناعة والتجارة،  إلى خلق تعاون مثمر بين السلطات العمومية وباقي الأطراف المعنية والفاعلة في المجال الصناعي، وجعل السيادة الصناعية في صلب هذا التعاون.
وتميز هذا الحدث ، المنظم بشراكة مع مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والوكالة الخاصة طنجة المتوسط (TMSA) والمركز الجهوي للاستثمار CRI-TTA. بمنح جوائز الدورة الثانية من الأيام الصناعية “Industry Meeting Awards“، وتخللته مائدتان مستديرتان ناقشتا موضوعي ” السيادة الصناعية والغذائية والصحية والطاقية..أية نماذج  “؟ و ” السيادة الصناعية في خدمة الاستثمار والشغل والابتكار”.

شاهد أيضاً

إدارة المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية تلتقي المنظمة المهنية للمحاسبين المعتمدين

عقد السيد عبد العزيز ببقيقي، المدير العام للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، لقاءا مشتركا، أول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.