أخبار عاجلة

انطلاق مسابقة “العمران للقراءة” على مستوى المديرية الإقليمية للتربية الوطنية مولاي رشيد

انطلقت، أمس الجمعة، على مستوى المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالدار البيضاء مولاي رشيد، مسابقة “العمران للقراءة”، بمبادرة من مؤسسة العمران، التي تهدف إلى تشجيع القراءة بين تلاميذ المدارس الابتدائية في المدارس العمومية.

وتستهدف هذه المسابقة، التي شكلت موضوع اتفاقية خاصة بين مؤسسة العمران والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية الدار البيضاء مولاي رشيد، أكثر من 12 ألف تلميذ وتلميذة، يتابعون دراستهم في الصفين الخامس والسادس من المرحلة الابتدائية، موزعين على 52 مدرسة.

وبعد إطلاق تجربة أولى في أكتوبر 2021 مع المديرية الإقليمية لأكادير إيدا أوتنان، والتي شهدت مشاركة أكثر من 10 آلاف تلميذ وتلميذة ينتمون ل63 مدرسة عمومية، تم إطلاق مسابقة “العمران للقراءة” اليوم على مستوى المديرية الإقليمية للتربية الوطنية مولاي رشيد.

وتهدف هذه المسابقة على وجه الخصوص إلى زرع حب القراءة لدى تلاميذ المدارس الابتدائية، وجعلها عادة متأصلة في حياتهم اليومية، تزيد من فضولهم وشغفهم بالمعرفة، وتوسع آفاقهم ورؤاهم.

كما تروم هذه المبادرة تعزيز المهارات اللغوية للتلاميذ، في اللغات العربية والأمازيغية والفرنسية، من أجل زيادة قدرتهم على التعبير عن أنفسهم بطلاقة، وتعزيز الوعي الثقافي لدى التلاميذ منذ سن مبكرة، بالإضافة إلى توسيع آفاقهم في التأمل والتفكير.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذه المناسبة، أكد المدير العام لمؤسسة العمران، السيد عبد الحنين بلماحي، أن “هذه المسابقة تندرج في إطار الاتفاقية التي تم توقيعها مع وزارة التربية الوطنية في دجنبر 2020”.

وأشار إلى أن المؤسسة، التي تتمثل مهمتها في دعم الطفولة، استهلت أنشطتها لسنة 2022 بتنظيم مسابقة العمران للقراءة، مبرزا أنه بعد التجربة الأولى في أكادير إيدا أوتانان ، تم توسيع نطاق هذه المسابقة لتشمل كلا من الدار البيضاء (مقاطعة مولاي رشيد)، وسلا والرشيدية.

وأضاف السيد بلماحي أن مسابقة القراءة هاته، “تنبع من إيماننا بضرورة إعداد الطفل لتملك عقلية منفتحة، وتفكير نقدي ورؤى جديدة، من أجل تنمية الطفولة”.

من جهته، أشاد عبد المؤمن طالب ، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء-سطات ، بإطلاق هذه المسابقة التي تهدف إلى تنمية مهارات القراءة لدى التلاميذ في الصفين الخامس والسادس من المرحلة الابتدائية، مشيرا إلى أن هذه المبادرة سيتم تعميمها السنة المقبلة على جميع المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء-سطات.

وبعد أن أشار إلى أن آلاف التلاميذ سيتمكنون من الاستفادة من هذه المسابقة في جهة الدار البيضاء-سطات، أشاد السيد طالب في السياق ذاته، بانخراط شركة العمران، التي تعد شركة مواطنة، جنبا إلى جنب مع الأكاديمية الجهوية للدار البيضاء-سطات، من أجل تعزيز مهارات القراءة لدى التلاميذ وتحسين جودة التعليم والتعلم.

كما تميز حفل انطلاق مسابقة العمران للقراءة، التي أقيمت بمدرسة عبد الجليل بن هيدا الابتدائية بحي الهراويين بمولاي رشيد، بتدشين توسعة هذه المدرسة.

وفي هذا السياق، أوضحت بشرى المودن، المديرة العامة لشركة العمران الدار البيضاء-سطات، أن توسعة هذه المدرسة يأتي في إطار عمل مشترك لمجموعة العمران مع جميع الشركاء، لا سيما السلطات المحلية، وكذا بفضل التعبئة الهامة على مستوى مختلف القطاعات الوزارية.

وأضافت أن هذه الجهود جعلت من الممكن، في إطار إعادة هيكلة الأحياء الشمالية في الهراويين الناقصة التجهيز، إنشاء مجموعة من المرافق، بما في ذلك هذه المدرسة، من أجل تلبية احتياجات السكان وتحقيق قيمة مضافة من حيث التجهيزات الأساسية والتجهيزات العمومية.

وأبرزت السيدة المودن أن الأمر يتعلق ب” مشروع إعادة هيكلة مهم، سواء من حيث الطرق والصرف الصحي وشبكة مياه الشرب، حيث أن المشروع يأتي لتحسين الظروف المعيشية وتحقيق الرفاهية لسكان مولاي رشيد”.

وتقام مسابقة العمران للقراءة على ثلاث مراحل: قراءة وتلخيص 10 كتب من نفس اللغة في كتيبات خاصة بعنوان “جواز القراءة”، و الإقصائيات الأولية التي يتم إجراؤها على مستوى كل مؤسسة تعليمية مشاركة، ثم على مستوى مجموعات الممارسة المهنية التي تضم مجموعة من المدارس، ثم الإقصائيات النهائية التي تتم على المستوى الإقليمي. وفي نهاية المسابقة، سيتم توزيع الشواهد والهدايا على المشاركين والفائزين.

ويتمحور عمل مؤسسة العمران التي أنشأت سنة 2010، بشكل أساسي حول التضامن لفائدة الأطفال ، ولا سيما من خلال دعم دور الأيتام، والتحسيس في إطار برنامج دعم تعليم تلاميذ المدارس الابتدائية من خلال تشجيع الأنشطة الموازية، والتربية المدنية، والتشجيع على متابعة الدراسة ضد الهدر المدرسي. فيما يتعلق المحور الثاني بالتضامن موجه نحو صحة الأم والطفل من خلال عدة برامج محددة.

شاهد أيضاً

تأسيس فرع “تبرانت” للجامعة الحرة للتعليم

انسجاما ومبدأ الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالحسيمة وإيمانا منها بضرورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.