أخبار عاجلة

الجمعية الرياضية لأباء وأمهات السباحات و السباحين بإقليم خريبكة تستنكر وتطالب الجامعة بالتدخل

بعد حرمان نادي أولمبيك خريبكة من الانتساب إلى عصبة مراكش – آسفي….. الجمعية الرياضية لأباء وأمهات السباحات و السباحين بإقليم خريبكة تستنكر وتطالب الجامعة بالتدخل..

عبدالله الفادي

باعتبارها فاعلا مدنيا في مجال تعميم ممارسة رياضة السباحة والارتقاء بها، ودعم ومواكبة  السباحين والسباحات بالإقليم، وناشطا في مختلف الفعاليات والتظاهرات التي تهم هذا النوع الرياضي، والمنخرطين فيها من آباء و أمهات و أولياء أمور أبطال متميزين، يمارسون على الخصوص بنادي أولمبيك خريبكة المنضوي تحت لواء الجامعة الملكية المغربية للسباحة، اعتبرت الجمعية الرياضية لأباء وأمهات السباحات و السباحين بإقليم خريبكة، قرار عصبة مراكش – أسفي للسباحة، القاضي برفض طلب نادي أولمبيك خريبكة بالانضمام إليها والممارسة تحت إشرافها، سابقة وخرقا صريحا للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل، بمبررات اقصائية تستند على التوزيع الجغرافي، والزعم الواهي بكون النادي الفوسفاطي  يحصد كافة الألقاب ويحرم باقي السباحين والسباحات من مراكش والنواحي من نيل البطولات والميداليات، هو تمييز  لا يخدم الممارسة الرياضية النظامية ويضع الفوارق والحزازات بين أبطال هذه الرياضة.

واستذلت هذه الجمعية، في بيان استنكاري وجهته للجهاز الجامعي، توصل الموقع” بنسخة،منه على عدم شرعية قرار العصبة، بالظهير الشريف رقم 1.11.91 الذي أكد في منطوق الفصول 26 و 31 و 33 على أن الرياضة تعد في طليعة السياسات العمومية القطاعية التي على الدولة واجهزتها إيلاءها ما تستحق من رعاية ومواكبة دون إقصاء أو تهميش أو تمييز لفائدة الشباب المغربي ومنها التمييز على أساس الأصل الوطني أو الجغرافي أو الترابي المجالي، مشيرا كذلك أن قانون تأسيس الجمعيات لا يضع للممارسة الجمعوية أي مانع يحول دون انضمام ناد رياضي أو جمعية رياضية إلى جامعة رياضية أو عصبة رياضية، عكس ما حدث مع أولمبيك خريبكة، الذي نشط في تصنيف الجنوب منذ ما يزيد عن 20 سنة، فكيف يحرم اليوم من الانضمام إلى عصبة مراكش – آسفي؟ يتسأل البيان، زيادة على أن القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، الذي يعد الإطار النظامي المرجعي للممارسة الرياضية، لا يضع أي مانع قانوني دون انضمام الأندية والجمعيات الرياضية إلى العصب الرياضية.

وجاء في هذا البيان الاستنكاري، الموقع من طرف رئيس الجمعية الرياضية لأباء وأمهات السباحات و السباحين بإقليم خريبكة، حسن نورالدين، أن من أهداف الجامعة الملكية المغربية للسباحة العمل على تعميم الممارسة الرياضية واحتضان الأندية الرياضية والجمعيات الرياضية والشركات الرياضية العاملة والنشيطة في مجال السباحة، كما أن هناك  محضرا رسميا للجامعة الملكية المغربية للسباحة، تحت رقم 2017/6-2018، بشأن اجتماع الهيئة المديرة بتاريخ 31 مارس 2018 والمنعقد بمقر الجامعة بالدار البيضاء، قد صادق على فكرة تأسيس عصب من بينها عصبة مراكش-أسفي، وخريبكة -بني ملال، وسوس ماسة، وبذلك فإن دوي القرار بعصية مراكش-آسفي- لم يتقيدوا بمداولات الأجهزة التداولية للجامعة.

واعتبرت الجمعية الرياضية لأباء وأمهات السباحات و السياحين بإقليم خريبكة، في بيانها تغيير فضاء المنافسة الرياضية بالنسبة للسباحين والسباحات اليافعين والشباب من شأنه الإضرار بنتائجهم الرياضية ومستوى الاحتكاك الرياضي، حيث أن هؤلاء ألفوا المنافسة على مستوی عصبة مراكش-أسفي حسب التسمية الجديدة، وجاء إبعادهم رغم ما وصفه البيان، بالمساعي الحميدة التي بذلتها مكونات نادي أولمبيك خريبكة، بغرض قبول طلبها، وبعد الرفض  اضطر ock إلى تغيير الوجهة لعصبة الدار البيضاء، وهذا ما كان وراء إخراج هذا البيان الاستنكاري المندد بالإجراء اللاقانوني، ومطالبة أجهزة الجامعة الملكية المغربية للسباحة، بالتدخل عبر لجنة الأنظمة والقوانين ولجنة حل وفض المنازعات، الموكول لها التدخل في مثل هذه الحالات طبقا لمضامين المواد 31، 34 و41 من النظام الأساسي، من أجل تقويم هذه الوضعية والرد على مضمون البیان.

شاهد أيضاً

الأخوين نورالدين ضمن صفوف النخبة الوطنية في البطولتين العربية والإفريقية للسباحة

تمكن السباحان الاخوين يحيى ريان ومحمد آدم نور الدين، من  ضمان توجدهما ضمن عناصر النخبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.