أخبار عاجلة

التسيير الهاوي يحرم الرجاء اللقب ويزيد من انتكاسة الكرة المغربية

ياسين شريحي

انتهت مباراة نهائي كأس السوبر الافريقي بخسارة فريق الرجاء الرياضي المغربي أمام الأهلي المصري، ويتأكد مرةً أخرى أن الكرة المغربية ليست في الطريق الصحيح بسبب التسيير العشوائي والهاوي.
فقبل أن ينسى الجمهور المغربي نكسة البطولة العربية في قطر، عاش نكبة أخرى من الأراضي القطرية لكن هذه المرة ليس من منتخب خسائر ملايين الدراهم بدون نتائج، بل من أعتى الفرق المغربية التي تقهر فرق القارة الإفريقية فريق الرجاء الرياضي البيضاوي.
خسر فريق الرجاء الرياضي مباراة كأس السوبر الإفريقي، والتي أظهرت لنا عيوب اللاعب المغربي في المباريات الفاصلة، أظهرت رعونة اللاعب المغربي في المباريات الكبرى، وأظهرت عشوائية التسيير وتبذير المال العام في أشياء لا تقدم الإضافة المرجوة.
عنوان * مدرب عالمي بخطة هاوية سلبت الكأس من فريق الرجاء
قبل بداية المواجهة تسربت أخبار على أن المدرب الذي جلبه “أنيس محفوظ” رئيس الرجاء الرياضي والذي وصفه بالعالمي، غير التشكيلة الذي كان يريد الاعتماد عليها في أخر لحظة، بعد تدخل بعض لاعبي الفريق الأخضر.
فمن بين الاختيارات التي كان يريد المدرب البلجيكي “فيلمتوس” الاعتماد عليها في مباراة نهائية لها قيمتها في هذه الظرفية بالخصوص لحفظ ماء الوجه للكرة المغربية، وحسب الصحافية الرياضية “فاطمة الزهراء الحجاوجي” أراد الاعتماد على “اللاعب “الوردي” في الوسط فقط مع إقحام سوبول وسوكحال، والإستغناء عن خدمات جبيرة، والاعتماد على بنحليب في المربع مع احداد، لكن التشكيلة تغيرت بعد تدخل من الزنيتي ومتولي”.
دخل المدرب الجديد في أول نهائي له بتشكيلة من اختيار اللاعبين، فكيف سيستمر المدرب في عمله بعد هذه الزلة، أليس بعد هذه الزلة ستهتز مكانته وسط اللاعبين، وكيف سيبرر الخسارة في النهائي للجمهور الشغوف والذي لا يقبل إلا الفوز واللعب الجميل؟ هي كلها أسئلة تبحث على جواب من داخل بيت الرجاء.

رئيس جديد برؤية هاوية تبدأ بتغيير مدرب وتبذير المال في الخراب
استغنى المكتب المسير الجديد للرجاء على المدرب التونسي “سعد لجردة” لأنه لا يدخل في خططه المستقبلية، هل يمكننا السؤال ماذا تغيّر إلا الزيادة في راتب المدرب بتبذير مال الفريق في العشوائية، أليس من الأجدر قبل تغيير المدرب، كان يجب العمل على تعزيز الفريق بلاعبين قادرين على حمل المشعل والفوز بالألقاب القارية ويمكنهم إعادة هبة الرجاء العالمي الذي أفرح ويفرح المغاربة دائما.
سافر “انس محفوظ” وكله أمل أن يأخذ صورة مع الكأس ونشرها على إحدى حساباته الشخصية، ليخبر منتقديه ومن لم يكن راضيا على تسلمه مهام الرئاسة بأن مخططه الفاشل يسير في سكته الصحيحة لكنه خسر اللقب وخسر الصورة.

عنوان * فريق “الهوية” يخسر النزال ويزيد من نكسة الكرة المغربية ويُفقد الرجاء مشجعاً وفيا بسبب أزمة قلبية
دخل الفريق الى رقعة الملعب بثوب البطل، وساير اللاعبون الشوط الأول باحترافية كبيرة، وكل من شاهد النصف الأول من المباراة، عبّر عن فخره بقتالية وشراسة اللاعبين.
سجل اللاعب المميز “أحداد” الهدف الأول وأنسى المتتبع الرياضي ضعف تركيبة الرجاء، وخطف مدكور وحركاس ونغوما الأضواء في رقعة الميدان، قدموا مباراة كبيرة وكانوا في موعد المباراة وسلبوا بريق الفريق المصري بنجومه.
انتهت قصة شوط اللاعبين، وبدأ شوط المدربين الذي أحسن قراءته المدرب الجنوب إفريقي “موسيماني” بعد سيطرت فريقه على مختلف مجريات النصف الثاني من المباراة، وظهرت تشققات كبيرة على فريق الرجاء الرياضي.
وزادت رعونة بعض اللاعبين الرجاويين قبيل النهاية، فكان نجم الهواية اللاعب “بنحليب” الذي كان الأسوأ في الفريق بتمريراته الخاطئة وختمها بالنظر إلى ساعة الملعب مستهزئا من الخصم بعدها خسر الكرة التي جاء منها هدف التعديل.
فكانت نهاية المباراة مأسوية بتعادل الفريق المصري في أخر دقائق الشوط الثاني، والذي تسبب في فقدان مشجع وفي للكيان الأخضر بسبب سكتة قلبية والتي زادت من حجم الخسارة، فالمشجع الرحاوي لم ينتظر حتى يشاهد ضربات الحظ التي خسرتها الرجاء بعد تضييع اللاعب “مدكور” لضربة الجزاء ليكون السوبر “أهلاوي”، وتتجدد نكسة الكرة المغربية في حضرة التسيير الهاوي وتبذير المال في لا شيء.

شاهد أيضاً

Assemblée générale de l’OCK Des débats houleux de plus de huit heures pour reporter l’assemblée au 11 septembre prochain

Farid Barigo L’assemblée générale de l’OCK qui s’est tenue, ce samedi 27 Août 2022, pour …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.