أخبار عاجلة

منصة الشباب ببنسليمان.. ملاذ الباحثين عن فرص الشغل وحاملي المشاريع

تشكل منصة الشباب التي أحدثتها اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ببنسليمان، ملاذا للباحثين عن فرص الشغل والطامحين إلى خلق مشاريع تنموية على مستوى النفوذ الترابي للإقليم.

وأكدت مديرة المنصة، رحمة الطيبي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، وقناتها الإخبارية M24، أن هذه المؤسسة المحدثة في إطار البرنامج الثالث ضمن المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) ، تروم تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي لشباب المنطقة، وذلك من خلال الرفع من قابلية التوظيف لدى الفئات المتراوحة أعمارها ما بين 18 و45 سنة، ودعم ومواكبة حاملي الأفكار والمشاريع المبتكرة.

ولتحقيق هذه الغاية، تضيف الطيبي، تضم المنصة فضلا عن مكتب للاستقبال وفضاء للاستماع والتوجيه، فضاءات أخرى تعنى بترسيخ ريادة الأعمال عبر التكوين والمواكبة القبلية والبعدية الى جانب الدعم المسخر لفائدة مقاولات الاقتصاد الاجتماعي التضامني .

وتكمن المواكبة القبلية في الاختيار المسبق لقادة المشاريع الشباب من خلال قنوات مختلفة وإجراء مقابلات لتقييم احتياجات المستفيدين وبعدها تأتي المشاركة في ورشات عمل تدريبية تتوج بشهادة تؤهل صاحبها للمرور إلى المرحلة الموالية للبرنامج قصد الاستفادة من المواكبة البعدية حيث الدعم التقني.

من جهتها، قالت زهير فاطمة الزهراء رئيسة جمعية مبادرة لدعم الشباب وتنمية التشغيل بإقليم بنسليمان (الجهة المشرفة على تسيير المنصة بشراكة مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية) أن الجمعية عملت على توفير كافة الموارد البشرية والتجهيزات الضرورية من أجل إنجاح هذه التجربة.

وفي السياق ذاته، تم إبرام اتفاقية مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن لدعم المقاولات الصغرى والصغيرة جدا ، في انتظار أن تعزز هذه الشراكة بشراكات مستقبلية مع فعاليات أخرى.

وبالرغم من تداعيات جائحة كوفيد 19، تمكنت المنصة، منذ افتتاحها في ماي الماضي، من استقبال نحو 600 من الشباب المترشحين، وذلك في ظل التقيد بشروط السلامة و الاحترام التام للإجراءات والتدابير الاحترازية المعتمدة من قبل السلطات المعنية.

ومثل حاملو المشاريع ضمن هؤلاء المترشحين نسبة تزيد عن77 في المائة الى جانب فئة الراغبين في خلق تعاونية بما يربو عن 20 في المائة، فيما عبر الباقي على رغبتهم في الظفر بفرص للشغل وتقوية قدراتهم العلمية والعملية.

من جانبه، أكد حساني فؤاد رئيس مصلحة برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بإقليم بنسليمان، ان هذا البرنامج في مجمله يهدف الى تعزيز القرب والدعم المحلي واستثمار الإمكانيات والثروات المحلية التي يزخر بها الإقليم.

وتفعيلا لهذا البرنامج، على مستوى إقليم بنسليمان، ذكر حساني، بجملة من المبادرات منها إعادة تشكيل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، وتأسيس اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية، وإنجاز دراسة متعلقة بسلاسل الإنتاج ذات القيمة. كما يجري حاليا إعداد دفتر تحملات للتعاقد مع مكتب للدراسات من اجل الإعلان عن مسابقة أفكار مشاريع في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وبالنسبة لمحور دعم ريادة الأعمال، تم التعاقد مع “الشبكة المغربية لمواكبة المقاولات” من اجل المواكبة والدعم التقني لحاملي المشاريع، وعلى إثر ذلك تم الانتقاء الأولي للمشاريع التي سيستفيد أصحابها من دورات تكوينية حول كيفية تركيب المشاريع وتقديمها أمام اللجنة التقنية.

وفي ما يخص محور مساعدة الشباب على الحصول على فرصة أول عمل، يضيف حساني، تم التعاقد على مستوى التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية مع مكتب للدراسات لاختيار اهم التجارب الناجحة على مستوى عمالات وأقاليم المملكة في انتظار أن تشمل هذه العملية إقليم بنسليمان.

وبالنسبة للجمعيات، تم إحداث فضاء جمعوي لدعم الشباب من اجل الحصول على الوظيفة الأولى أو إعداد مشاريع، حيث سيستفيد منخرطو هذه الجمعيات من سلسلة من التكوينات لتعزيز قدراتهم الذاتية ذات الصلة.

شاهد أيضاً

جعل العرض الصناعي المغربي عنصرا من عناصر الجذب الاقتصادي في مجال الطاقات المتجددة

أبرز المتدخلون في ندوة حول السيادة الطاقية ، الجمعة بطنجة ، أهمية جعل العرض الصناعي المغربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.